رئيس المجلس الأعلى للصحة يرعى المــؤتمر السابع للجمعية العربية للأنف والجيوب الأنفية

bcf71558-a13b-4c7e-b437-9f14ae66306a

تحت رعاية معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة تنظم رابطة الأذن والأنف والحنجرة في جمعية الأطباء البحرينية بالتعاون مع الجمعية العربية للأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة،  المؤتمر الدولي السابع لأمراض الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة، والمؤتمر البحريني الأول لجراحة الأذن، والملتقى الثامن لجمعية الأذن و الأنف و الحنجرة بدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك يوم الأربعاء القادم 16 نوفمبر الجاري ولمدة ثلاثة أيام.

وأوضح رئيس الرابطة ورئيس اللجنة المنظمة د. مهران كازروني أن هذين المؤتمرين يعدان من أهم المؤتمرات العربية في جراحة الأذن والأنف والحنجرة والتخصصات المصاحبة، لافتا إلى أنهما حظيا بدعم كل من المجلس الأعلى للصحة ووزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الملك حمد الجامعي، كما تم اعتماد الساعات التعليمية من الهيئة الوطنية لتنظيم المهن الصحية بمملكة البحرين، وتعتبر هذه المرة الأولى التي يجري فيها في مؤتمراتنا اعتماد الساعات التعليمية من الهيئة والتي ستطبق لاحقا على إعادة تسجيل الأطباء والمهنيين الصحيين.

واشار د. كازروني إلى أن اللجنة العليا لتنظيم المؤتمر تواصل عملها منذ أكثر من عام على تنظيم هذه الفعاليات المهمة، موضحا أن اللجنة تشكلت من الدكتور أحمد جاسم جمال  إستشاري الأذن والأنف والحنجرة رئيس المؤتمر و هو عضو مؤسس ومندوب البحرين في الجمعية العربية للأنف و الجيوب الأنفية، والعقيد طبيب هشام حسن وهو رئيس اللجنة العلمية واستشاري الأذن والأنف والحنجرة ورئيس دائرة الأذن والأنف والحنجرة بالخدمات الطبية الملكية وأمين سر الرابطة البحرينية للأنف والأذن والحنجرة بجمعية الأطباء البحرينية، والدكتورة هبه مؤمن الريفي أمين عام المؤتمر وهي استشاري أمراض الأنف والجيوب الأنفية وجراحة تجميل الوجه ورئيس دائرة الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك حمد الجامعي نائب رئيس الرابطة البحرينية للأنف و الأذن و الحنجرة بجمعية الأطباء البحرينية، والدكتور مهران كازروني وهو رئيس اللجنة المنظمة استشاري أمراض الأنف والجيوب الأنفية وتجميل الوجه بمجمع السلمانية الطبي رئيس الرابطة البحرينية للأنف والأذن والحنجرة بجمعية الأطباء البحرينية.

وأوضح أن اللجنة التنظيمية العليا تتبع لها لجان عديدة هي لجنة جراحة الأنف والجيوب الأنفية ولجنة جراحة الأذن ولجنتي التجميل والشخير واللجنة المنظمة، وقد اختارت اللجنة العليا أن تكون شركة  بلو سكاي هي الشركة المنظمة للمؤتمر، وأكد أن كل هذه اللجان قد اتمت كل استعداداتها للخروج بهذا الحدث الطبي الكبير بالشكل الذي يستحق وأن يكون مميزاً بكل المقاييس من حيث المادة العلمية والمتحدثين المحليين والدوليين، وكذلك الحرص على تغطية معظم التخصصات الواقعة تحت مظلة الأنف والجيوب الأنفية وقاعدة الجمجمة الأمامية، وجراحة الأذن و زراعة القوقعة و الجراحة التجميلية للوجه و مشاكل الشخير و صعوبات التنفس. وذلك بما يحقق الفائدة القصوى المرجوة للممارسين لهذا التخصص، وعلى تحسن مستوى الخدمة المقدمة للمرضى في البحرين.

واشار د. كازروني إلى أن المؤتمر يرمي إلى تحقيق عدة أهداف من ضمنها الاطلاع على كل ما هو جديد في مجال التخصص، وتطوير مهارات ومعرفة الأطباء المتخصصين في هذا المجال من خلال الاستفادة من ذوي الخبرة المحليين والدوليين.

ولفت إلى أن هذا الحدث الطبي الذي ستستضيفه البحرين لأول مرة هو الأكبر من نوعه في مجال جراحة الأنف والجيوب على مستوى الشرق الأوسط، حيث سيعقد بمشاركة قرابة 400 طبيب مختص من داخل وخارج البحرين، ويستقطب أكثر من 50 خبيرا دوليا يقدمون 140 محاضرة طبية في مختلف مجالات الأنف والأذن والحنجرة.

وأشار إلى أن حضور المؤتمر سيتمكنون أيضا من الاطلاع على أحدث الأجهزة الطبية والمستلزمات العلاجية خلال المعرض الطبي المقام علي هامشه بمشاركة 12 شركة طبية.

ودعا الدكتور كازروني جميع المختصين والمهتمين بالأذن والأنف والحنجرة إلى حضور هذا المؤتمر والمشاركة الفاعلة في جلساته العلمية، خاصة وأنه يشكل فرصة ثمينة لكونه سيضم نخبة من المتحدثين البارزين في هذا المجال من الدول الأجنبية ومن بعض الدول العربية والخليجية بالإضافة إلى متحدثين محلين ذوي كفاءة عالية.

وأعرب عن شكره لجمعية الأطباء ممثلة برئيسها الدكتور محمد عبدالله رفيع، وإلى رئيس المؤتمر الدكتور أحمد جمال و رئيس اللجنة العلمية العقيد طبيب هشام حسن، والدكتورة هبة الريفي أمين سر المؤتمر، وإلى الجهات الداعمة التي تمثلت في وزارة الصحة  والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الملك حمد الجامعي.

وأشار الدكتور كازروني إلى هذا المؤتمر يأتي ضمن جهود رابطة الأنف والأذن والحنجرة في جمعية الأطباء إلى عقد الفعاليات العلمية التي من شأنها تعزيز مهارات ومعارف الأطباء، واستكشاف أفق التطور العلمي حول العالم في مجال طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، إضافة إلى التشبيك مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية ذات الصلة.

وأكد أن قدرة مملكة البحرين على استضافة وتنظيم مثل هذه الفعاليات الدولية الكبرى إنما يعكس مدى التطور الذي وصلته إليه الخدمات الصحية والطبية في المملكة والثقة العالمية التي باتت تحظى بها في المجال الطبي.

Advertisements
بواسطة medicalsocbh

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s