جمعية الأطباء تبحث مسألة “الخطأ الطبي” مع هيئة المهن الصحية

f56c187a-592a-4df6-b519-fe243763a42eبحث مجلس إدارة جمعية الأطباء مع الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الدكتورة مريم عذبي الجلاهمة خلال اجتماع مشترك العديد من القضايا المتعلقة بالمنظومة الصحية في مملكة البحرين وعمل الأطباء، وركز الاجتماع خصيصا على قضية “الأخطاء الطبية”، وذلك على خلفية صدور أحكام قضائية مؤخرا بحق بعض الأطباء في قضايا أخطاء طبية.

واستمع مجلس الإدارة إلى شرح وافي من الدكتورة الجلاهمة عن الدور المنوط  بالهيئة  واختصاصاتها، وعمل لجانها المختلفة، كما اطلعت الجمعية على الخطط الطموحة للهيئة، حيث يتم حاليا العمل على جعل امتحان مزاولة مهنة الطب الكترونيا بدل الطريقة القديمة، وجعل احتساب نقاط التعليم  الطبي المستمر موحدا بجميع المستشفيات الحكومية والخاصة، وكذلك طلب التراخيص الطبية والمعاملات المختلفة للهيئة  الكترونيا .

وعلى صعيد متصل قامت الجمعية باقتراح دراسة وادراج التأمين على الأخطاء الطبية واظهاره إلى الوجود حماية للطبيب وتماشيا مع تنفيذ خطة التأمين الصحي.

ومن جهة اخرى قامت الرئيس التنفيذي للهيئة  الدكتورة الجلاهمة بتقديم عرض تفصيلي عن حجم القضايا المنظورة من قبل الهيئة بما يخص الأخطاء الطبية وطرق عمل لجانها بهذا الخصوص، ونوعية الأحكام الصادرة من قبل الهيئة والتي تصل في أقصاها إلى إلغاء الترخيص الطبي، أما الأحكام بالحجز فهي من اختصاص المحاكم وترجع إلى تقدير القاضي للأمر، كما أشارت الجلاهمة إلى أن لجان التحقيق بالهيئة تتكون من 15 طبيبا يمثلون مختلف التخصصات والجهات الحكومية والخاصة، وأوضحت أن القانون اعطى الهيئة صلاحية تحديد الخطأ الطبي من عدمه باعتبارها جهة فنيه محايدة.

وأكد جانب جمعية الأطباء خلال الاجتماع ضرورة تلمس حالة الاستياء عند الأطباء وخطورة تحول مسألة الخطأ الطبي إلى “سيف مسلط على رقاب الأطباء”، مما سيكون له تداعيات سلبية خطيرة على نفسية الأطباء وعطاءهم وانتاجيتهم كونهم تُركوا يواجهون لوحدهم أصابع الاتهام ويتحملون على عاتقهم نتائج ما قد يكون مضاعفات صحية طبيعية متعارف عليها عالمياً.

وأكدت الجمعية على دور وزارة الصحة وكل المؤسسات الصحية في البحرين في توفير الحماية اللازمة لكوادرها وضمان عدم تعرضهم لضغوط الاتهامات قبل البت والتحقيق في موضوع مسألة الخطأ الطبي، وتوفير البيئة الداعمة والمساندة للكوادر الطبية بما يسهل عليهم التركيز في عملهم الحساس الذي يتطلب التعامل مع المرضى وأرواحهم.

وأشارت الجمعية إلى أنها تلمس حالة استياء عامة من الأطباء في مختلف التخصصات، من الذين فقدوا الشعور بالأمان وتتهدد سمعتهم، خاصة وأن الطبيب في البحرين يعاني أساسا من كثير من المسائل المتعلقة بضعف العائد المادي، وطول ساعات العمل، وغيرها من التحديات.

رئيس مجلس إدارة جمعية الأطباء الدكتور محمد عبدالله رفيع نوه بدور المجلس الأعلى للصحة و الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية في تطوير المنظومة الطبية والصحية في البحرين، والانفتاح الذي تبديه في التعامل مع قضايا الأطباء ومن بينها “الخطأ الطبي”.

وقال د. رفيع في تصريح له عقب الاجتماع “كما نعلم فان هناك خلطاً كبيراً في المجتمع بين الأخطاء والمضاعفات الطبية، ولا يجب التعاطي مع هذه المسألة بشكل يوحي أن الطبيب هو المسؤول الوحيد عن الخطأ الطبي بشكل مسبق وقاطع، بل يجب الأخذ بالاعتبار مسائل أخرى مثل البنية التحتية للمستشفى والنظام الإداري وغيرها”.

وأضاف “بالرغم من ذلك إننا لا نرضى او نبرر القبول بالأخطاء الطبية في مستشفياتنا، بل ونطالب بتوفير كافة السبل والإمكانات للتقليل منها والتعرف على اسبابها الفنية والإدارية ودراستها دراسة علمية دقيقة بعيداً عن العاطفة ومن ثم معالجتها والتأكد من تلافي حدوثها في المستقبل، إلا أننا ندعو إلى مراعاة هذه المسألة من جميع جوانبها وأبعادها، وأخذ مسألة التداعيات التي تترتب عليها بالنسبة للطبيب والمنظومة الطبية ككل في الحسبان”.

Advertisements
بواسطة medicalsocbh

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s