“الأطباء البحرينية”: لا علم لنا بنية بعض الاستشاريين تنفيذ اضرابات ونرفض ذلك قطعيا

Dr. Mohammed Rafieقالت جمعية الأطباء البحرينية إنه لم ينم إلى علم الجمعيه وكذلك لدينا شكوك قويه بمصداقية هذا الخبر الذي تحدث عنه الإعلام  من نية بعض الأطباء ا
لاستشاريين في مستشفى السلمانية التقدم بعريضة احتجاجية أو تنفيذ إضراب للتعبير عن رفضهم قرارات التنظيم الإداري والطبي التي اتخذتها وزارة الصحة مؤخرا، وأكدت الجمعية رفضها القاطع لمثل هذه التصرفات غير المسؤولة في حال وجود نوايا  حولها بالفعل.

وشددت الجمعية في الوقت ذاتها على أن أبوابها مفتوحة أمام الجميع للتشاور والبحث في أي أمر يمس الأطباء وعملهم، وقال رئيس الجمعية الدكتور محمد عبدالله رفيع “لقد تصدت الجمعية سابقا إلى الكثير من هموم الأطباء وأوصلت مطالبهم إلى المعنيين في البلد الذين تعودنا أن تكون أبوابهم وقلوبهم مفتوحة لنا” .

واضاف د.محمد رفيع “تفاجئنا بما يجري الحديث عنه في الإعلام من نية بعض الأطباء الاستشاريين في مستشفى السلمانية إصدار عريضته في وقت يتزامن مع مع زيارة فريق الاعتماد الطبي الكندي للبحرين والمقرر لها نهاية الشهر الجاري، وأن هؤلاء الأطباء يبحثون اتخاذ خطوات تصعيدية من المتوقع أن تساهم في تشويه السمعة الطبية للمملكة وتؤثر سلباً على مساعيها لنيل الاعتمادية الطبية الكندية”.

وحذر رئيس الجمعية من خطورة إثارة هذا الموضوع في وقت تطمح فيه وزارة الصحة بجميع منشآتها للحصول على الاعتماد الكندي بعد أن كانت المراكز الصحية حصلت عليه سابقا”، وقال “هذه نقطة مضيئة تحسب ليس لوزارة الصحة فحسب وإنما للبحرين ككل، ونحن نعتقد أن جميع الكادر الطبي العامل في مملكة البحرين يصبوا ويعمل على رقي الوطن، ويبذل كل جهوده بهدف النهوض بمهنة الطب وجعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة طبيا، وينبذ أية فئة تريد أن تسيء عن قصد أو بدون قصد لسمعة الطبيب البحريني وتضر بالمصلحة العليا للمملكة “.

وشدد د.محمد  رفيع على أن أي تحرك من هذا النوع في حال حدوثه ان صح الخبر  يخالف المواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان وقوانين المملكة التي تحظر القيام بإضرابات عامة بالمؤسسات الحيوية مثل المؤسسات الصحية والطبية، كما أنه ينتهك بشكل سافر أخلاقيات مهنة الطب، وقال “نحن كجمعية اطباء بحرينية ننأى بالطبيب البحريني المخلص لوطنه وعمله أن يقوم بهذه الافعال لأن من اهداف الاعتماد الكندي ضمان جودة الخدمات  بحيث تطابق المعايير العالميه وهذا ما يطمح اليه اي طبيب بحريني غيور”.

واضاف “نحن كجمعية للأطباء البحرينية الممثل الوحيد للأطباء في مملكتنا الغالية، ونضع مصلحة الوطن على رأس أولياتنا دائما، ونرى في أطباء البحرين كل المهنية والوطنية في أعمالهم، أما القول أو اقحام الأطباء في موضوع عمل عرائض واعتصامات فيحتاج الى التريث وعدم إصدار أحكام مسبقة لا تصب في مصلحة أحد وتضر بالصالح العام”.

وأكد رئيس الجمعية أهمية أن تتحرى الصحافة الوطنية المهنية والمصداقية عند تناول مواضيع الأطباء، وعدم إصدار تهم وأحكام مسبقه قبل النشر، وقال “ندعو الجميع للتريث وأخذ الموضوع بجدية مطلقة، حيث أن تناول هذه المواضيع بطريقة غير مهنية يعرض سمعة الطبيب البحريني للشبهات، ويؤثر سلبا على أداء المنظومة الطبية والصحية ككل”.

كما أكد في الوقت ذاته أهمية أن تعزز وزارة الصحة من تعاملها بشفافية مع كل الاجراءات والقرارات الخاصة بالإطباء، وأن تشاورهم في ذلك عبر جمعيتهم، وقال “نتطلع للمزيد من التعاون مع وزارتنا الموقرة التي عودتنا على سياسة الباب المفتوح مع جمعية الأطباء البحرينية، وبما يصب في مصلحة الجميع”.

 

Advertisements
بواسطة medicalsocbh

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s